الإنترنت والتعليم

برز دور التعليم الإلكتروني بشكل واضح خلال السنوات الأخيرة الماضية والذي يعتمد بشكل أساسي على خدمات الإنترنت وذلك عبر تطبيقات ومنصات إلكترونية مختلفة ويعتبر من أساليب التعليم الحديثة حيث يسمح بإمكانية الوصول إلي الدروس التعليمية من أي مكان وفي أي زمان مما جعله ذو فاعلية في الوصول إلى أكبر عدد من الطلبة كما يزيد من مدى التفاعل بين الطالب ومعلمه.

إضافة إلى أن إستخدام وسائل المعرفة عبر الإنترنت قد سهّل الوصول إلى المعلومات التي يحتاجها المتعلم حتى من خلال وسائل الدراسة  التقليدية والمتعارف عليها، إلا أن الاقبال القوي والتحول نحو التعليم الألكتروني بدء بالظهور بشكل واسع جدا مع ثأثير جائحة  كورونا (COVID19) منذ اكتشافها قبل سنتين وتأثيرها المباشر على قطاع التعليم مما نتج عنه توقف الدارسة من فترة إلى أخرى مما أثر سلبا ُ على التحصيل العلمي للطلاب ورواد التعليم ، وهذا ساهم في اللجوء إلى التعلم عن بعد كوسيلة أتبثت فعاليتها.

تحتاج عملية التعليم الإلكتروني إلى إتصال مستقر بالإنترنت وذو جود عالية والذي يعتبر من ضمن أولويات شركة شركة الجيل للتقنية، حيث تعمل الشركة بتزويد زبائنها من مزودي خدمة الإنترنت بأنترنت عالي السرعة و الجودة والذي من شأنه دعم شبكاتهم الخاصة التي تصل المستخدم النهائي، وذلك عبر عمليات التطوير المستمرة لشبكة الألياف البصرية وكذلك الترقيات الدورية بالمقسمات وتوفير السعات العالية ودعم للوصول إلى كل المدن الليبية.

المنشور السابقالمنشور التالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.